عبرانيين
مقدمة لسفر عبرانيين

من المتعارف عليه بوجه عام أن بولس هو كاتب هذه الرسالة. ولكن الكاتب الحقيقي لكل أسفار الكتاب المقدس هو الروح القدس.

وموضوع هذه الرسالة هو أفضلية المسيح. فهي توضح كيف أنه أسمى بكثير من الأنبياء، والكهنة، وموسى، والناموس، وأيضا الملائكة. فهو رسم جوهر الله [أي ذات جوهر الله] وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته (عبرانيين 3:1). والكاتب أيضا يعظم كلمة الله المعصومة من الخطأ (عبرانيين 1:1؛ 12:4).

وكلمة "أفضل" (أي أسمى) هي من الكلمات الواضحة في رسالة العبرانيين وهي تقارن بين بركات العهد القديم وبين الامتيازات التي لنا في المسيح. فنحن لنا رجاء أفضل (عبرانيين 19:7)؛ ومواعيد أفضل (6:8)؛ وعهد أعظم (6:8). فالوصايا العشر كانت مكتوبة على لوحين من الحجر، أما عهد المسيح فهو مكتوب على قلوبنا (10:8)؛ والمؤمن له اليقين من جهة مال أفضل (عبرانيين 34:10). فلا تطرحوا ثقتكم التي لها مجازاة عظيمة (35:10). وتوجد مناشدة قوية من جهة الحق الذي سمعناه لئلا نتحول عنه ونضل طريقنا (1:2).

ولكي يعبد بنو إسرائيل الله في العهد القديم كان لا بد من تقديم دم الحيوانات البريئة يوميا من أجل الخطية. ولكن لم تكن هناك ذبيحة يمكن تقديمها من أجل الخطايا الإرادية أو العمدية (عدد 30:15).

وهذا المبدأ الرئيسي لا زال ساريا اليوم في العهد الجديد. نحن الذين متنا عن الخطية كيف نعيش بعد فيها؟ (رومية 1:6-2). فإنه إن أخطأنا باختيارنا بعد ما أخذنا معرفة الحق لا تبقى بعد ذبيحة عن الخطايا (عبرانيين 26:10-29).

وبالمقابلة الواضحة مع العهد القديم برئيس كهنته وبذبائحه التي لا تنتهي، نجد العهد الجديد الذي لا يتطلب سوى ذبيحة واحدة: دم المسيح المرشوش في قدس الأقداس السماوية للتكفير عن خطايانا (عبرانيين 12:9؛ 1:10-29). وهو الآن جالس عن يمين الله رئيس كهنتنا، إذ هو حي في كل حين ليشفع فينا (25:7).